الثلاثاء، يونيو 21، 2016

( من تاريخ مدينة سوق الشيوخ المعاصر .... ديكسون ) القسم الاول / حميد الشاكر

( من تاريخ مدينة سوق الشيوخ المعاصر .... ديكسون  ) القسم الاول / حميد الشاكر


الحديث عن الكولونيل والسياسي ،  والكاتب الانثربولوجي البريطاني ( هارولد ريتشارد ديكسون / تولد:1881م ، توفي 1959م ) وعلاقته التاريخية بمدينة (سوق الشيوخ العراقية ) في حقبتها المعاصر لاسيما ما بعد الاندحار العثماني التركي واحتلال بريطانيا للعراق ( 1914م / 1918 م ) هوحديث يندرج تحت ، وفي ثنايا اكثر من اطار تاريخي وسياسي واجتماعي وفكري وعلمي وعسكري و .... الخ  !!.
فهذا الرجل استطاع   ان يتحرك في عصره من خلال دوائر تهيئت له ( قدريا ) ليلعب ، ويؤثر في اكثر من ساحة سياسية عالمية وعسكرية واجتماعية ، و... عايشها في عصره ، الذي هو ( ايضا ) كان عصرا مليئا بالاحداث والتطورات ، والمتغيرات  العالمية الكبيرة  والمتنوعة في حروبها الكونية الاولى  1914م ، والثانية 1939 م وقادة  ورجال  هذه الحروب الذي كان (( ديكسون )) احد صّناعها من جهة  وسقوط الخلافة  التركية  وتقسيم تركتها  وانشاء الاوطان العربية والاسلامية فيما بعد  ودخول العالم رسميا الى عالم الصناعة والاقتصاد و ...الخ من جانب اخر !!.
والحقيقة ان كل ذالك يصلح ليكون مادةَ محاورٍبحثية تاريخية وعلمية  وسياسيةوحتى عائلية لحياة ديكسون بامتيازلكن ما يصلح له ديكسون فعلا ، وبشكل مختلف هو ان نتناول تاريخ  هذا الرجل ، ومدينه سوق الشيوخ العراقية بالذات !!.
فلديكسون تاريخ مع مدينة سوق الشيوخ ومع اهلها  يختلف عن تاريخ ديكسون العائلي ( باعتبار انه  ينحدر من عائلة ارستقراطية بريطانية عريقة ) ، وكذا يختلف عن تاريخه العسكري ،  او الوطني البريطاني وحتى تاريخه الجزيري العربي (  مع مشائخ  الخليج  ) بصورة عامة  وتاريخه الكويتي الوظيفي بصورة خاصة الذي انتقل لها في/  1929 م ، مع زوجته (فيوليت)  ليشغل منصب ( الوكيل السياسي البريطاني في الكويت) فقد كانت ايضاعلاقة مختلفةَ اللمسات عن علاقة ديكسون بمدينة سوق الشيوخ ،التي  يبدو انها سكنت  ذهن وعقل وفكر وتاريخ ديكسون ، حتى بعد انسلاخه من العراق ، وقصرالفترة  التي خدم فيها ديكسون (لم تدم اكثرمن ثلاث سنوات فقط ) وظيفيا عسكريا في مدينة  سوق الشيوخ  من جانب اخر !!.
وظفّ ديكسون  جزءا مهما وعيمقا من كتابه ( الكويت وجاراتها ) او فصلا مستقلا في هذا الكتاب ، لتكون مدينة سوق الشيوخ حاضرة فيه وهذا الكتاب ، وكما هو معروف يعتبر  من ( اهم المصادر) التاريخية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية التي خلفها ديكسون لهذه المنطقة النفطية الخطيرة   على المصالح البريطانية انذاك ، ومن ثم الامريكية الى وقتنا الراهن  ؟.
والحقيقة ان السؤال البحثي ، والعلمي ، والتاريخي بهذا الصدد لم يزل قائما ، وملحا في بحث محور: لماذية اهتمام ديكسون نفسه مع تاريخه المليئ  بالمغامرات ، والاحداث الاطول عمرا في باقي مناطق خدمته العسكرية والسياسية بتاريخ مدينة سوق الشيوخ على التحديد  ليذكرها في اهم كتبه او تراثه الفكري والسياسي الذي بقي لنا حتى اليوم ؟.
ولماذا عندما اراد ذكر(الكويت وجاراتها) ارتاى ان تكون مدينة سوق الشيوخ وليس غيرها من العراق من ضمن ( جارات الكويت) مع انها مدينة منفصلة جغرافيا واجتماعيا عنها انذاك وحتى اليوم ؟.
ماهو السرّ الذي بقي عند ديكسون نفسه ليرى في سوق الشيوخ محطة من محطات تاريخه العسكري والسياسي الذي لايقل اهمية عن محطة ادارته للكويت (منذ 1929 الى وفاته 1959م ) وعلاقته بشيوخ النفط الخليجي في الجزيرة العربية انذاك ولهذا كانت سوق الشيوخ حاضرة في ذاكرة ومؤلفات وتقاريرديكسون السياسية والعسكرية والاقتصادية المهمة ايضا ؟.    
طبعا لاريب ان حضور(( مدينة سوق الشيوخ )) من ضمن اهتمامات ديكسون التاريخية والفكرية والسياسية لم تكن قطعا  بسبب النفط الذي  شغف قلب العقل الراسمالي البريطاني انذاك ، وارادت بريطانيا من خلال وكلائها وموظفيها الرسميين ان يكون تحت يدها تقارير سياسية واجتماعية ، واقتصادية .. مفصلة عن هذه المناطق الجغرافية الحيوية لاقتصاد العالم وسير حركته الصناعية التجارية انذاك والى الان !!.
بل لم تكن سوق الشيوخ وماحولها  ابّان قيام العراق الوطني المعاصر لها علاقة بالاقتصاد النفطي الذي كان  ولم يزل يمثل شريان الاقتصاد الراسمالي الغربي الحديث لا لسبب معقدبل لسبب بسيط هو ان المدينة بحدودها الجغرافية لم تكن من ضمن دوائرالذهب الاسودانذاك ولاتقع هذه المدينة ( ايضا ) على مفاصل ممرات استراتيجية برية او بحرية سياسية ، واقتصادية عصرية  لتكون سببا لدفع ديكسون لرفع التقارير او الكتابة بشان هذه المدينة ، لمساسها بالمصالح الاقتصادية لبريطانيا الاستراتيجية العظمى مباشرة  !!.
اذاً اذا لم يكن الدافع الوظيفي السياسي لديكسون هو الذي فرض عليه التورخة لمدينة سوق الشيوخ ،  ولم تكن المدينة نفسها  ضمن جغرافيا النفط  التي جننت الاقتصاد الصناعي البريطاني في بداية امره ، وكذا لم تكن المدينة تشكل منذ بداية القرن العشرين وحتى اليوم مفصل من مفاصل الطرق الاستراتيجية الحديثة للعالم التي يتحتم السيطرة عليها استراتيجيا في مخططات الدول العظمى الحديثة !!.
اذا لم يكن كل ذالك دافع يضطر ( ديكسون ) لذكر مدينة سوق الشيوخ كاحد اهم المدن العربية الاصيلة ،  التي ارخ لها  في رحلته العسكرية والسياسية في القرن العشرين، فماهي الدوافع الحقيقية التي وان فارق ديكسون مدينة سوق الشيوخ وظيفيا (  شغل /ديكسون / وظيفة ضابط الاستخبارات لمدينة سوق الشيوخ  في ، تموز 1915 م ، وانتقل عنها للبحرين قبل الكويت في نهاية الحرب العالمية الاولى 1918م) الا انه حملها معه فكريا ونفسيا الى مفارقته لهذه الحياة في 1959 م ؟.
يبدو لي ان الدافع لديكسون ، الذي فرض عليه عدم نسيان مدينة سوق الشيوخ في تورخته ل(( سيرة حياته المهنية )) كان شيئا اعمق مماهو وظيفيً  !!.
ومن الطبيعي ان يذكر ( ديكسون ) محطة من محطات حياته المهنية السياسية ، والعسكرية في كتابه ( الكويت وجاراتها ) ويذكر عمله في مدينة سوق الشيوخ كاحد المحطات المهمة في سيرة حياته تلك لكن ما يجعلنا نميل الى اعمق من هذا السبب هو تلك  التفصيلات التي تحدث فيها عن مدينة سوق الشيوخ ،وذالك العمق الاجتماعي والروحي الذي يتسرب من بين حروف ما كتبه ديكسون عن هذه المدينة !!.
نعم ( من وجهة نظري ) ان علاقة (ديكسون) مع مدينة سوق الشيوخ لاسيما بعد انفصاله عنها وكتابته عن هذه المدينة لم تكن علاقة مهنية فحسب او كانت علاقة عسكرية جافة بين ضابط استخبارات عسكري ومدينة محتلة بريطانيا  في 1915 م ، ومطلوب منه ان يحكمها بالقوة والضبط الامني لاغير !!.
بل كانت علاقة ديكسون مع هذه المدينة فيها عدة ابعاد فكرية وروحية وسياسية وتاريخية واجتماعية و... حتى نفسية شخصية !!.
من الجانب النفسي الشخصي لديكسون ، وبعد دراسة وبحث هذا البعد بتامل ، والذي اعتبره شخصيا من اهم العوامل  التي فرضت عليه ان ينسج علاقة فوق المهنية مع مدينة سوق الشيوخ ، واهلها : ان تركيبة ديكسون الشخصية والنفسية هي تركيبة قيادية متطلعة لانجازاكبر من وظيفته العسكرية !!.
اي بمعنى اخر: اذا حاولنا قراءة التركيبة الشخصية والنفسية والفكرية لديكسون ابّان اسناد  وظيفة ادارة مدينة سوق الشيوخ له في /  تموز /  1915م من قبل الجنرال (غورنج) وبحضور السير (برسي كوكس ) الذي رفع الراية البريطانية في المدينة سنكتشف امامنا معادلتين :
الاولى:ذالك الشاب العسكري البريطاني الرائد(هارولد ديكسون) الذي يمارس اول مهامه (القيادية السياسية والادارية وليست العسكرية فقط ) لمدينة تطأها اقدامه  لاول مرة في حياته من جهة !.
ونحن امام ضابط عسكري عُرف من خلال (سجله العسكري) بالحزم والصرامة والشجاعة والذكاء الحاد والاخلاص والامانه  بالاظافة الى انه من المغامرين ، الذين لا  يشعرون بمتعة الحياة بدون الارتماء في احضان  الخطر !!.
الثانية : وهي معادلة مدينة عُرفت في تاريخها :  انها من اعرق المدن العراقية الحديثة اقتصاديا ، وسياسيا ،  ومجتمعيا من جهة وانها مدينة صعبة المراس الجغرافي والتنوع المهني السكاني والتطورالاجتماعي بالمقارنة بما كان موجودا في العراق انذاك وانها مدينة معقدة التركيبة السيوسولجية بالاظافة الى انهامدينةعرف عن اهلها البسالة والشجاعة والقتال والتمرد بين الفينة والاخرى على اوامروقوانين الحكم والدولة ؟.
في المعادلة الاولى يتحدث صاحب كتاب (العودة الى الاهوار) ( كافن يونغ) عن (نوعية شخصية) القيادات البريطانية العسكرية التي احتلت منطقة الاهوار وسوق الشيوخ بالتحديد ومن ضمنهم ديكسون ليقول : (( من  الضروري  قول كلمات بحق  الملحقين السياسيين البريطانيين وهي قضية مهمة  طالما يجري الحديث عن المشهد السياسي العراقي انذاك ،  بكل المقاييس فان اؤلئك الشباب المشتتين في الاماكن القصية الذين كانوا يتعلمون من التجربة يستحقون كل احترام ، كانوا يتحدثون العربية بطلاقة على عكس من سابقيهم الاتراك ويعملون بحماس على الرغم من متاعب الحرارة ، والحشرات ،  والاوحال محاطين بعشائر مسلحة ، دون ان يكون  تحت امرتهم  اي  عساكر بريطانيين بغرض الحماية الشخصية  في افضل الاحوال كان لديهم مجندون عراقيون لم يكونوامعصومين من الخطأبالطبع لكنهم لم يكونواجائرين ايضا احبوا قبائل المنطقة ،  وطبيعتها كان اغلبهم من المهتمين بعلم الانثربولوجيا وعلوم الاثار والطيور اعتمد نجاحهم اساسا على قوة الشخصية لانهم كانوا يواجهون رؤساءقبائل على قدركبيرمن الحزم والسطوة / العودة الى الاهوار / ترجمة حسن الجنابي/ ص 79 / 1997 / ط اولى )) .
ان هذا الوصف ل( كافن يونغ ) لنوعية  القيادات العسكرية البريطانية يسلط لنا الضوء ايضاعلى نوعية شخصية (ديكسون) الذي تكلّف فيما بعد بادارة مدينة سوق الشيوخ ابان احتلالها بريطانيا في 1915م ، بل ربما كانت شخصية ديكسون اعمق مما وصفه (كافن) نفسه لجنرالات الملحقية البريطانية ف(ديكسون) بالاظافة الى حماسه وتحمله للمشاق واتقانه للغة العربيةودراسته للانثربولوجيا الانسانية وحزمه العسكري الصارم وحبه لمدينة سوق الشيوخ واهلها وعشائرها وعدله في الحكم (وهذاماسنذكر نماذج له فيمابعد) و.. بالاظافة لكل ذالك كان فعلا امام تجربة جديدة ومختلفة عن تجاربه العسكريةالاخرى عندماكّلف بادارة مدينة سوق الشيوخ سياسيا ، واقتصاديا ، وعسكريا ، وامنيا  وقضائيا واداريا و ....الخ !.
ان هذه الوظائف السياسية والمدنية والاقتصادية والامنية  لامست بعدٌ في شخصية الكولونيل ديكسون لم يكن ليظهر للعلن لولا هذه التجربة التي قدمت لديكسون في ادارة مدينة سوق الشيوخ !!.
وفرق واضح ، وكبير بين  شخصية  كولونيل يعمل من خلال الاوامر المباشرة لمرؤسيه ، وبين قائد يعمل بمطلق الحرية معتمدا على ذكائه وحنكته السياسية وتجاربه الشخصيةفي ادارة مجتمع مدني بحاجة الى عقل سياسي ودبلماسي وعسكري وامني واقتصادي وقضائي .. مبدع ومبتكر وخلاق وحكيم وحازم وشجاع و .... الخ يعمل بمطلق الحرية بدون الرجوع الى اي احد سوى حنكته وادارته الناجحة  !!.
هذه التجربة المتنوعة سياسيا ، واداريا ، واقتصاديا ،  وقضائيا وامنيا وعسكريا و... لديكسون (وحسب ما اعتقد شخصيا) هي ما جعلت من مدينة سوق الشيوخ تجربةً ( اهم واعمق ) من كونها تجربة  عسكرية فحسب بالنسبة لديكسون الذي حمل سوق الشيوح معه وداخل ذاكرته اينما حلّ او ارتحل !!.
لاسيما ان ادركنا ان مدينةسوق الشيوخ ابّان بداية الاحتلال البريطاني لم تزل بعدُ هي(عاصمة الجنوب العراقي) السياسية والاقتصادية حتى العسكرية لمشائخ وعشائر ومدن التحالف المنتفجي انذاك !!.
اي هي المرجع والمنطلق لكل الجنوب العراقي ( منها انطلقت جيوش الجهاد في حرب الشعيبة 1914 م ، بقيادة السيد الحبوبي والتي شارك فيها ديكسون ايضا في القتال من الجانب البريطاني ) والسيطرة عليها تحدي لايمكن اسناده بريطانيا ، الاّ لجنرال تتميز مواصفاته باعلى من المواصفات العسكرية او الامنية فحسب !!.
وهنا ولد(ديكسون) السياسي والاداري والحاكم المطلق لمدينة عراقية جنوبية اسمها سوق الشيوخ في 1915 م !!.
وهنا برزت مواهب ومكامن  ديكسون السياسية التي رشحته بريطانيا ليكون المدير الفعلي ،  فيما بعد للكويت النفطية المهمة للاستراتيجيات البريطانية انذاك !!.
وهنا يكمن التحدي لديكسون نفسه الذي ابقى مدينة سوق الشيوخ مدينة اصعب من ان تنسى بالنسبة لكولونيل فتح مشوار حياته سياسيا بادارة مدينة كل زقاق  او (دربونه) من محلاتها الاربع فيه لغز محيّر او فيه بندقية يمكن ان تستقر رصاصة من رصاصاتها في قلب ديكسون ابان ادارته للمدينة !!.
يقول ديكسون في كتابه (الكويت وجاراتها)تحت فصل (انا ادير سوق الشيوخ ) : وبعد ان احتلّ الجنرال (نورمنج) الناصرية في تموز سنه 1915م ارسلت كضابط استخبارات الى سوق الشيوخ المدينة العربية الصغيرة على الفرات في وسط قبائل المنتفج ولم تكن القوانين تسري هناك حتى في ايام الاتراك قبل سنة 1914 م ،  . فقبائل المنتفك عنيدة متمردة وكانت في حالة من الفوضى بحيث اضطرني الى حث الدائرة السياسية ، التي يرئسها السير برسي كوكس ،  الذي كان ينظم الادارة المدنيةفي جنوب العراق على ارسال ضباط لادارة المنطقة وكم كانت دهشتي عندما تلقيت برقية عينني فيها السير ( برسي ) مساعد ضابط سياسي ، بالاضافة الى واجباتي الاخرى في سوق الشيوخ ../ الكويت وجاراتها / . ه . ر . ب . ديكسون / ج اول / ط اولى / صحارى للطبع / 1990م / ص 164 ، 165 .

                      https://www.youtube.com/watch?v=TADVCq9WBds


          

الجمعة، يونيو 10، 2016

(( سعودة الحج وتهويد بيت الله الحرام )) حميد الشاكر

منذ ان اختطف بنو سعود مقدسات المسلمين المشرفة (مكة والمدينة ) في الجزيرة العربية الاسلامية  في بدايات القرن العشرين ، وبمباركة ومساندة  ، ومعاونة وحماية ، وتخطيط انجليزي ويهودي واضح لهذه العائلة ، وحتى اليوم لم تتوانى هذه العائلة المتسلطة والمتسلحة بالمال والدعم الصهيوامريكي ، والسيف ، ولا للحظة واحدة في تغييب معالم كل ما هوعربي ، واسلامي لجزيرة العرب والمسلمين ولا سيما اقدس مقدسات العرب والمسلمين (مكة والمدينة ) ، وتحويلها الى معالم ابعد ما تكون عن كل لمسة عربية اصيلة واسلامية نقية  ، واقرب ما تكون للسعودة المتهوّدة ، والمتصهينة عالميا انجليزيا بشكل عام ،  وامريكيا اسرائيليا بشكل خاص !!.
فمن هدم وازالة وطمس و..المعالم العربية الاسلامية في هذه الجزيرة المحمدية باسم الوهابية ( دين بني سعود الجديد) وتوحيدهم والى نزع القداسة والهيبة والجلال من هذه الاماكن الطاهرة وتحويلها الى نسخة مماثلة ل(( لاس فيكس وشوارع لندن ))  وحتى تحويل ارض العرب والمسلمين المقدسة  لمنطلقات قواعد عسكرية ، واستخباراتية امريكية ويهودية  بما في ذالك تحويل ( مكة ) نفسها لوكرٍ للمخابرات اليهودية تختطف ، وتعتقل منها من تشاء من علماء المسلمين  وقادتهم من جهة وللتآمر وضرب كل ما هو عربي او اسلامي  يفكراو يحاول ان يفكر ان يرفع راسه امام هذا الطاغوت الصهيوني العالمي الذي يسعى بكل ما اوتي من قوة لجعل العرب  ، والمسلمين بالخصوص في هذا العالم عبيدا واذلاء وتابعين لتفوقه العسكري والصناعي، والعلمي والسياسي و ... غير ذالك !!.
لم تألوا جهدا ابدا  هذه العائلة السعودية المتصهينة بالقيام بما مناط بها من (( وظيفة استعمارية ))   استكبارية صهيوامريكية لاركاع العرب والمسلمين الى ما لانهاية ، والاسهام باسم الدين والتوحيد بتخلفهم عن باقي الامم والشعوب الانسانية وتمزيق لحمتهم وتفتيت مجتمعاتهم من خلال صناعة الحروب والصراعات الطائفية والمذهبية والدينية فيما بينهم والبين الاخر !!.
نعم ربما يندرج مشروع (( سعودة قرار الحج )) اي قيام حكومة بني سعود بمنع من تشاء   من حج بيت الله الحرام من العرب ، والمسلمين والسماح لمن  يمتلكون جوازات سفر  الموالاة للصهيوامريكية فحسب لزيارة بيت الله والحج اليه ،ربما يندرج هذا العمل ( المسعود يهوديا ) في اطار ايضا البرنامج وربما نهاياته الذي وضعته القوى الطاغوتية المستكبرة في العالم ليقوم بنو  سعود بتنفيذه على هذا القطر العربي او ذاك الاسلامي هنا ،   وهناك من الذين لم يزالوا لم يخضعوا بعد تماما للطاغوت اليهودي المحتل لفلسطين في عصرنا الراهن !!.
والحقيقة ان هذا الاجراء الذي اقدم عليه ( حكم البيت السعودي ) ضد بلد اسلامي كبير كجمهورية ايران الاسلامية مؤخرا وتحت ذرائع من السفاهة  بحيث انها  لاترتقي لاي مستوى حتى سياسيا في هذا الاطار ومن ثم بروز ( ظاهرة جديدة ) في ادارة المقدسات الاسلامية الكبرى لاسيما شعيرة الحج والزيارة لمكة والمدينة ، وفرض الحكم السعودي لمواصفاته السعودية الوهابية ، التي تحاول فرض شروط لحج  الامة حسب الرغبات والمواصفات السعووهابية من جهة والصهيويوهودية امريكية من جانب اخر !!.
ان مثل هذه الظاهرة ظاهرة خطيرة جدا ، اذا لم تكن هي ظاهرة تعلن بصراحة (خروج هذه العائلة السعودية ) على كل البديهيات الاسلامية التاريخية ، وحتى اليوم في موضوعة (ادارة المقدسات الاسلامية) في جزيرة العرب والمسلمين !!.
فمعلوم في هذا الاطار تاريخيا عربيا واسلاميا ،  وحتى اليوم ان (حج بيت الله المحرم ) ، وادارة منازله المشرفة (مكة والمدينة ) والاعتناء بحجاجه وتوفير الخدمات والحماية لهم ، وتسهيل وصولهم الى البيت العتيق و ..... الخ وان خضع في تاريخ العرب والاسلام الطويل  لهذه العائلة من الحكم اوتلك من السُلط الحاكمة الا ان مناسك حج المسلمين وحقهم بالوصول الى بيت ربهم ، وتوفير السبل لحمايتهم و.. كان ولم يزل امر يشترك القرار به وتنفيذ متطلباته جميع المسلمين في مشارق الارض ومغاربها ولا يختص بجهة دون جهة او ولايحق لاي حكومة او اميراو والي او عائلة تسلطت بالقوة او بالشورى وتحت اي مسمى اسلامي اوغير اسلامي ان تفرض شروطا محلية او طائفية او مذهبية او قبلية او سياسية او..الخ على شعائرالحج  لتمنع من تشاء وتقبل بمن تشاء  من حجاج العرب والمسلمين تحت ذرائع الامن السياسية او المصالح الاقتصادية او غير ذالك !!.
صحيح دأب المسلمون (( انفسهم)) وطاعة وايمانا بدين ربهم وتوقيرا لحرمة بيته المحرم ان يقوموا بالحفاظ على حرمة بيت ربهم فلافسوق ولاجدال في الحج ولاتعكير لصفوه وامن حجاجه و ... كل هذا حافظ عليه المسلمون طائعون محتسبون  بلا سلطة حاكمة تفرض عليهم اي من هذه الاوامر الالهية ، وليس هم اصلا بحاجة لتذكيرهم بتوقير بيت ربهم الذي لم ياتوا لحجه ، ويتحملوا مشاق سفره  وخطر دربه وانفاق اموالهم في سبيله و ... الا لتوقيره وتقديسه وتعظيمه لاغير !!.
ان ما قام به بنو سعود من احتكار ( بيت الله الاعظم) لمسماهم العائلي المنحرف وفرض شروط واحكام تصورات الفرقة الخارجية الوهابية في العصر الحديث على كل شعائره واحكامه وحدوده ، ومن ثم ارادة هذه العائلة لتجييرحج بيت الله سبحانه وتعالى لمصالحهم ومخططاتهم اليهودية المشبوهة ،كل هذا وغيره لم تجرؤا عليه تاريخيا حتى قريش الجاهلية المشركة قبل الاسلام والتي كانت تدرك ان  وظيفتها السدانية لاتتجاوز تقديم الخدمة  والحماية ، والتسهيل  لحجاج بيت الله والعرب المقدس !!.
بل لم يجرؤا احد(الا قطاع الطرق ومن يستولي على بيت رب العرب والمسلمين  ليعيث فيه فسادا وصدا عن سبيل الله ) على ان يقوم بجزء ما قام به (بنو سعود) من عبث بكل مقدسات البيت العتيق منذ تسلطهم على جزيرة العرب ، والمسلمين من خلال مؤامرة انجليزية  ويهودية مستمرة حتى الان !!.
وربما لم يان للعرب والمسلمين ( لهذا السبب اوذاك ) ان يدركوا عظم المخطط (الشيطاني) على اقدس مقدساتهم الاسلامية في مكة والمدينة ولذالك لم يزالوا لايحركواساكنا لانقاذ ما تبقى من مقدساتهم الجزيرية العربية من بين براثن (الوهابية السعودية اليهودية ) التي قضمت ولم تزل  الكثير من هذا التراث وطوته في طوامير النسيان  والغياب الى الابد خدمة لاسيادهم من شياطين الانس  !!.
لكن يبدو ان ظهور الحقيقة للعرب والمسلمين بات قريبا لاسيما ان من اهم دلائله هو بداية عبث بنو سعود حتى بقرار منع حجاج بيت الله من حج بيته المعظم وبهذا حتى اذا لم يقم المسلمون بواجبهم في انقاذ بيت ربهم فان للبيت ربا يحميه ليتحقق وعد الله سبحانه للمؤمنين به بقوله :  ((  وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيم)) صدق الله العظيم !.
راسلنا :
ٍ